غرائب

مصور يخاطر بنفسه للسباحة مع التماسيح الإستوائية

مصور يخاطر بنفسه للسباحة مع التماسيح

مصور يخاطر بنفسه للسباحة مع التماسيح الإستوائية .واعتبرها من الحيوانات الغير المحمّية من الصيد، فقررّ أن يقوم بعمل عروض يوميّة لاجتذاب الدعم المادي والمعنوي ضد قتل هذه الحيوانات.

وكما أوردت جريدة الـ”ديلي ميل” البريطانية، فإن المصوّر المحترف “جون تشابا”، والذي يبلغ من العمر 41 عاماً، لم يخض تجربة السباحة مع تماسيح استوائية من قبل، لكنه قرر القفز رغماً عن ذلك معهم في بركة يبلغ عمقها 50 قدماً، ثم كان عليه السباحة بهدوء حول هذه الحيوانات لكي يلتقط لها الصور.

المسئولان عن هذه المحمية البسيطة، هما الزوجان “جيليت” و “آشلي لورانس”، وهما يعملان على إعادة تنظيم البيئة المحيطة بهذه التماسيح، وعلاج المصابة منها قبل إطلاقها من جديد في البرّية، وقد قاما بدعوة المصوّر المحترف “شابا” لكي يلتقط بعض الصور من أجل المعرض الخاص به، والذي ينتظر أن يثير الإنتباه لقضية صيد هذه الحيوانات النادرة.

يعيش في المحمّية حوالي 7 آلاف تمساح إستوائي، ويحاول الزوجان أن يحميا هذه المجموعة من الحيوانات من مخاطر تواجههم في الحياة البرّية، مثل الصيد الجائر. وأكد المصوّر أن الزوجين قد سمحا له بالسباحة مع التماسيح، وقد كانت هذه تجربة مميّزة بالنسبة له، خصوصاً أنه يعرف أن هذه التماسيح لا تهاجم أحداً إلا في حالات الجوع الشديد أو شعورها بالتهديد من مصدر خارجي.

مصور يخاطر بنفسه للسباحة مع التماسيح الإستوائية

مصور يخاطر بنفسه للسباحة مع التماسيح الإستوائية

مصور يخاطر بنفسه للسباحة مع التماسيح الإستوائية

يخاطر بنفسه للسباحة مع التماسيح

مصور يخاطر بنفسه من اجل التماسيح الإستوائية

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + 2 =