أسرتك وطفلكصحة وتغذيةكولكشن

7 نصائح تحمي بها ابنك المراهق من أصدقائه

7 نصائح تحمي بها ابنك المراهق من أصدقائه

لأن «المرء يعرف بقرينه» كما قال الأولون، فأنت كأب لك دور تربوي وإنساني لتدعيم وجود أصدقاء ومعارف في حياة ابنك.

اليك 7 نصائح تحمي بها ابنك المراهق من أصدقائه :

1- اختلاط الابن بالأصدقاء يحميه من الانسياق في الخيال، والانحراف في التفكير، وتصل قوة تأثير هذا العمل إلى ذروته في فترة المراهقة.

2-   يزوده بما يكفي من المهارات الاجتماعية، ومعهم يتدرب على ضبط النفس والسماحة، وبذل العون والعطف والحنان.

3-   يبدأ الابن بعد فترة زمنية الحديث عن «شلتنا»، ومعها تتولد لديه مشاعر الولاء للمجموعة، ومشاعر العداء لمن لا ينتمون إليها.

4-  على الآباء إدراك أن الأصدقاء يسهمون بجانب كبير في تعليم الابن الكثير عن الحياة، وكيفية التصرف في الأمور الصعبة عند مواجهتها.

5-  «الشلة» جماعة منظمة تنظيماً جيداً، لديها أسرارها التي تحتفظ بها ضد أي غريب، وأولئك الذين لا يرغبهم أفراد الشلة كأعضاء فيهم؛ لهذا يوجد قدر كبير من الصراع بداخلها؛ من أجل الحفاظ على المكانة.

6-  لهذا لا تتصف الشلة دائماً بالاستقرار، إذ يتحول الابن من صديق عزيز إلى عدو، ومن علاقات سطحية إلى صداقة وثيقة بسرعة، ولأسباب تافهة.

7- الشجار والسيطرة وعدم الإخلاص والمكر والغرور والمعارضة والتنافر من سمات الشلة في بداياتها، وكلما كبر الابن تصبح صداقته أكثر استقراراً.

دور الأب التوجيهي

وأمام هذه الحقائق لابد للأب أن يلعب دوره التربوي، والذي تحدثنا عنه الدكتورة إبتهاج طلبة الأستاذة بكلية رياض الأطفال، ويتمثل في عدة خطوات:
إذا وجدت بأحد أبنائك أي أعراض، ولو بسيطة، للاضطراب النفسي أو الإحساس بالغضب وعدم الثقة بالنفس فعليك أن تدفعه للأصدقاء والالتحاق بالنوادي العامة؛ للارتباط بأبناء جيله.
كل التحذير من حرمان ابنك بالمنع أو الضغط عليه من هذه المؤثرات الخارجية الاجتماعية؛ مما يعوّق نموه الاجتماعي، فينشأ منطوياً وأنانياً لا يستطيع التعاون مع الآخرين، ويشعر بالقلق وعدم الاطمئنان؛ لعزلته عن أقران في مثل عمره.
الإحاطة بالرعاية والحماية الأبوية ينبغي ألا تمتد إلى حرمان الابن من فرص اكتساب المهارات الاجتماعية، التي يكتسبها بالتعامل مع باقي أعضاء المجموعة، والخوف أن يختلط الابن بجماعات أخرى قد تكون خطراً على مستقبله ومستقبل الأسرة والمجتمع.

يحق لك أن تتدخل بشكل ما –غير مباشر- في اختيار أصدقاء ابنك، ويتم ذلك منذ مراحل الطفولة الأولى، إذ من الممكن أن يشب معهم، ويصبحوا أصدقاءه المقربين، والتدخل يتم بالمشورة والرأي والإرشاد.
لابد من وجود أرضية صالحة من العلاقة الحميمة بين الأب وابنه تسمح له بقول ما عنده، وتتيح للابن تقبل التوجيه دون فرض؛ حتى لا ينفر ويهرب لذات الصديق المرفوض.
لا بد من وضع المجهر الإنساني عند مراقبة الأب، ومتابعته لمدى تأثير الأصدقاء على ابنه، خاصة في مرحلة إثبات الذات والاستقلال والتطور البيولوجي والهرموني.
كل هذا يتم بالتدقيق وفحص الجوهر والمظهر الانسانى للأبناء عن طريق المناقشة الصادقة الهادفة البريئة، مع إعطاء الابن الثقة والأمان في التعبير عما بداخله.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four × 2 =