صحة وتغذيةمنوعات

التوتر النفسي يخدم المتفائلين و لكنه قد يسبب السكري

التوتر النفسي يخدم المتفائلين و لكنه قد يسبب السكري
اتضح للعلماء ان التوتر النفسي يؤثر ايجابيا في جسم المتفائلين، ويمنحهم الثقة بالنفس، ولكن من ناحية أخرى قد يكون سببا في الإصابة بمرض السكري.

ودرس العلماء تأثير التوتر النفسي في جسم الإنسان، وتبين لهم انه يؤثر بصورة مباشرة في درجة ثقتهم بالنفس ايجابيا أو سلبيا ، وهذا مرتبط بدرجة قلق الشخص ، فإذا كان يميل الى رؤية ما حوله رماديا وأسودا ويعتبر كل شيء معاد له، فإن التوتر النفسي يزيد من سوء حالته، ويقلل من مستوى ثقته بنفسه ، أما تأثيره في حالة الأشخاص المتفائلين الذين مستوى قلقهم منخفض ونظرتهم للعالم طبيعية وايجابية، فإن التوتر النفسي يزيد من ثقتهم بنفسهم ويجعلهم أكثر نشاطا.

ومن جانب يسمح هذا الاكتشاف اعتبار أن حالة التوتر النفسي للإنسان ليست ناتجة من فشله، بل على العكس، انها السبب في فشله ، ولكن من جانب آخر هذا سيخلق حالة من عدم المساواة الاجتماعية بين الناس لأن شعور الثقة بالنفس ضروري للإنسان، لكي ينجح في بلوغ أهدافه، حيث المنافسة بين الناس على أشدها ، لذلك فإن الأشخاص الأكثر ثقة بنفسهم هم أكثر نجاحا في الحياة ، وفق ما اوردت قناة روسيا اليوم.

ويقول العلماء، يمكن استنادا الى هذا الاكتشاف أن يتوصل الأطباء إلى وضع طرق جديدة أكثر فعالية في مكافحة التوتر النفسي ، كما يجب ان نعلم ان التوتر النفسي خطر على صحة الإنسان وقد يكون سببا في الإصابة بمرض السكري لأنه في حالة استمرار حالة التوتر النفسي يقل افراز هرمون الانسولين في الجسم ، مما يؤدي الى عدم هضم كميات السكر التي يتناولها الشخص و بالتالي تطور السكري.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen + 20 =

شاهد أيضاً

إغلاق