صحة وتغذيةمنوعات

الملاريا المقاومة للدواء تهدد الهند و مناطق مجاورة

الملاريا المقاومة للدواء تهدد الهند و مناطق مجاورة

وجد باحثون أن عينات الملاريا المقاومة للأدوية من ميانمار تثير القلق من تزايد قدرة هذا الميكروب على المقاومة، وتزايد قدرته على الانتشار في أنحاء آسيا.

ودعت الدراسة التي نشرتها مجلة الأمراض المعدية ” لانسيت ” إلى تكاتف الجهود الدولية لوقف عبور الملاريا حدود الهند إلى المناطق المجاورة، لما يشكله هذا من تهديد عالمي للصحة.

وحذّر فربق البحث من أن انتشار الطفيل المقاوم للعلاج في المناطق المجاورة للهند يشكل تهديداً خطيراً لعملية مكافحة واستئصال الملاريا على المستوى العالمي ، و أعاد هذا التحذير التذكير بما حدث قبل 50 عاماً عندما ظهرت طفيليات ملاريا مقاومة لعقار الكلوروكين، وانتشرت من ميانمار إلى الهند، ومنها إلى أنحاء أخرى من العالم وقضت على حياة ملايين من الناس.

و أظهرت نتائج البحث الجديد أن التاريخ قد يعيد نفسه من خلال الطفيليات المقاومة لعقار الأرتيميسنين الذي يُعتَمَد عليه بشكل رئيسي في مكافحة الملاريا الحديثة في ميانمار.

وقال البروفيسور مايك تيرنر رئيس إدارة العدوى والمناعة في ” ويلكم ترست ” ببريطانيا، وهي أحد رعاة الدراسة، ” إننا نواجه تهديداً وشيكاً من الملاريا المقاومة قد ينتج عنه انتشارها في الهند والقضاء على آلاف الأرواح “.

وتوجد الملاريا المقاومة للعلاج الآن على بعد 25 كم من الحدود الهندية. وتنتشر عن طريق إناث الذباب ، وفقاً لشبكة “24 ” الإماراتية.

وشارك في هذه الأبحاث باحثون كبار مثل تشارلز وودرو من جامعة أكسفورد البريطانية، وتم اختبار ما يقرب من ألف عينة من طفيليات الملاريا تم جمعها من 55 مركزاً لعلاج الملاريا في جميع أنحاء ميانمار ، و وجد فريق البحث أن 39 بالمائة من عينات الملاريا قد قاومت علاج الأرتيميسنين، وتبين أن العينات المقاومة للدواء قد أتت من مناطق تبعد 25 كم فقط عن الهند.

وقام العلماء بدراسة العوامل الوراثية في طفيل الملاريا المقاومة للأدوية لتوقع خريطة انتشار هذا النوع من الملاريا لمساعدة الدول التي يحتمل أن يجتاحها المرض، وتعديل الاستراتيجيات الوقائية في هذه الدول خاصة بالنسبة للفئات الضعيفة كالنساء الحوامل والأطفال.

الوسوم
مكشوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 6 =