أسرتك وطفلكهي وهو

الفيس بوك و أضراره على العلاقات الزوجية

الفيس بوك و أضراره على العلاقات الزوجية

هل مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيس بوك لها سبب في فشل العلاقات الزوجية الحميمة.

يواجه الأزواج مشاكل كبيرة من قبل شريكات حياتهم، وقد يكون العكس، حيث إن بعض النساء لديهن غيرة شديدة، وهو ما يجعلهن يراقبن أزواجهن باستمرار، على اعتبار أن تلك المواقع من الممكن أن تغري الرجال إلى علاقات أخرى وأنه يجب أن يعي الطرفان أنه متى وجد فيهم الطرف الآخر للشخص الذي يفهمه ويلبي احتياجاته، فإنه لا يمكن أن يُفرط فيه، بل ولا يمكن أن ينظر إلى أي شخص آخر، سواء في الأماكن العامة، أو حتى عبر المواقع الاجتماعية.

يؤكد الدكتور عادل المدنى أستاذ الطب النفسى بجامعة الأزهر أن دخول شبكات الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي في داخل البيوت هي وراء فتور العلاقات الزوجية والتفكك الأسري، وذلك بسبب توجه أحد الأطراف نحو غرف المحادثة والدردشات و أنه أصبح كل طرف يراقب تعليقات الطرف الآخر على المنشورات، فتنشأ علاقة عدم ثقة، وعدم الشعور بالأمان والراحة ، فتقع بينهم المشاكل على أتفه الأسباب أحيانًا، وقد تسبب حدوث حالات من الطلاق والخلافات الزوجية وأن هذا الإدمان الإلكتروني حالة من عدم الرغبة في التحدث إلى الزوجة، فتصبح العلاقة قائمة على التوتر، وهذا يؤدي إلى تذبذب العلاقة بين الزوجين وانهيارها في النهاية وليس كل شيء يصلح لإخبار الجميع به، فلابد من المحافظة على الخصوصية، وعدم إفشاء الأسرار الزوجية للجميع عبر الفيس بوك ولابد أن تكون العلاقة بين الزوجين قائمة على الحب والتفاهم والاحترام، وأن يكون هناك إطلاع من قبل الطرفين ولا تصل إلى حد المراقبة الشرطية، حتى لا يدخل الشك بينهم وضرورة صناعة عالم من القواعد الخاصة بهم، فقد لا يرتاح الزوج إلى تعليقات زملاء زوجته في العمل أو أقاربها، وقد لا ترتاح الزوجة إلى رسائل وتعليقات زميلة له في عمله فينصح الزوجين بأن تحدثا سويًا وتناقشا حول فكرة ما يزعج الآخر، والاتفاق على قواعد و مبادئ للتعامل على الفيس بوك، وإذا كانت مشاغل الحياة تجبركما على التحدث عبر الفيس بوك، بل وإظهار حبكما لبعض عبر الصور والتعليقات، فأنتما في ورطة وأن هذا التواصل ليس حقيقيا، فهو تواصل افتراضي ينقصه الكثير من الأشياء، ولابد من صناعة التوازن في العلاقة الافتراضية والحقيقية، فإذا كانت أوقات العمل طويلة لكل منكما احرصا على الأقل على تجنب هذا النوع من المحادثات في أيام الإجازة أو بعد الرجوع إلى المنزل.

الوسوم
مكشوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fourteen + twelve =