فن ومشاهير

على غير العادة.. يسرا تخلق الجدل بلباسها في عزاء شادية !

ارتبط اللون الأسود في مصر عادة بالحزن، حيث ترتديه أغلب النساء أثناء أداءهن لواجب العزاء، احتراما لعائلة الميت وحدادا على روحه، كما اختلفت الروايات والقصص حول أصل ارتداء اللون الأسود في العزاء عند المصريين، حيث قيل أنهم ارتدوه على شهداء الأقباط في عصر “دقلديانوس”، إذ ذبح مائة وثمانين ألف مسيحي في يوم واحد، فلبست نساؤهم الملابس السوداء حزنا عليهم.وفي رواية أخرى قبل أن الرجل البدائي كانكان يدهن جسمه باللون الأسود في الجنازات ليحجب عنه الأرواح، ومن تم انتقلت هذه العادة لتصبح منتشرة بين المصريين.

وكغيرهن من نساء مصر ترتدي الفنانات والمشاهير الملابس السوداء أثناء حضورهن للعزاء، وتنتشر صورهن على المواقع الإجتماعية بشكل كبير بين متابعي الأخبار الفنية، الذين يحركهم فضولهم لاكتشاف أشكالهن بدون مساحيق التجميل، ومن بين الفنانات اللاتي خلقن الجدل وأثرن الانتباه في آخر عزاء أُقيم في الوسط الفني للراحلة شادية اليوم الأربعاء، القنانة المصرية يسرا التي التقطتها عدسات الكاميرا وهي ترتدي “أسدال” باللون الأزرق، وتحاول أن تخفي ملامح وجهها مع ارتداء نظارات شمسية.

استغرب العديد من الصحافيين المتواجدين بالعزاء من تصرف يسرا الذي خالف العادة، خصوصا أنها سبق وحضرت لأكثر من عزاء بملابس سوداء ووجه مكشوف.

وخلفت الصور المنتشرة ليسرا من العزاء موجة كبيرة من ردود الأفعال والتساؤلات، إذ رجح البعض منهم أن تكون صاحبة أغنية “3 دقات” قد تعمدت إخفاء وجهها لإصابتها بمرض ما، بينما رأى آخرون أنها هربت من كاميرا الصحافيين لتجنب الانتقادات التي توجه على أشكال الفنانات بدون ماكياج.

يُذكر أن يسرا من الفنانات اللاتي يحرصن دوما على الظهور بكامل أناقتهن، كما أنها تتعرض للكثير من الانتقادات بسبب لباسها الجريء الذي تطل به في أغلب المناسبات والحفلات التي تُشارك فيها.

الوسوم
مكشوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

four + 8 =