أسرتك وطفلك

آخر جديد في الطب.. أخصائيون يقترحون طرقا لإنجاب الذكور!

يعد إنجاب الأطفال نعمة يهبها الله للإنسان، من أجل تجديد النسل والتكاثر وفق أسر وأفراد داخل المجتمع. ولعل أبرز ما يتبادر إلى ذهن الأزواج، خصوصا حديثي الزواج, عما إذا كانا سوف ينجبان ذكر أو أنثى. ويعود الأمر حسب ميول الطرفين.


  • إليك قائمة بالطعام اليومي لطفلك في سنته الأولى

    إليك قائمة بالطعام اليومي لطفلك في سنته الأولى


  • “سندي” تقدم برنامجا جديدا من أجل تمدرس ناجح

    “سندي” تقدم برنامجا جديدا من أجل تمدرس ناجح

إلا أن للذكَر قيمة أكبر مقارنة بالأنثى في مجتعاتنا العربية، باعتباره هو من يحمل اسم العائلة. بالإضافة إلى أن تواجده بالأسرة يشكل مصدر راحة وطمأنينة، كونه العنصر الأقوى.


وحسب ما تم تداوله اخصائيون في مجال التوليد والعقم وطفل الأنبوب الدكتور،أن آخر ما تم التوصل به في الطب في إنجاب الذكور يتجلى فيما يلي:

– وجود طريقة علمية حديثة مضمونة النتائج، تتأسس على تحديد الجنس في طفل الأنبوب PGD )PrenatalGenetic Diagnosis) . حيث يتم من خلال هذه الطريقة، تحفيز مبيض المرأة، وعليه يثم سحب البويضات وغسلها، لتؤخذ بعد ذلك بذرة (الحيوان المنوي) من الرجل، وتُغسل في المختبر من أجل استخراج خلاصة الذكور منها.

بعد إتمام هذه العملية، يصار إلى تلقيح البويضة بالبذرة تحت المجهر بطريقة الـ I-X-Y، ويتم وضع الأجنّة داخل الفرن المخصص. وبعد بضعة أيام نكشف على الأجنّة، ويتم أخذ خزعات من تلك التي أثبتت أنها انقسمت على نحو جيد جدًّا، وهذه الخزعة تمكّننا من تحديد ما إذا كان الطفل طبيعيًّا أم لا، وما إذا كان ذكرًا. عند التأكد من الذكور ومن صحتها يصار إلى زرعها في رحم المرأة في اليوم الخامس أو السادس الذي يلي سحب البويضات منها”.

– يشير الأخصائيون إلى وجود فحص دم جديد للكشف عن جنس الجنين، حيث أنه يقام للحامل بعد مرور شهر ونصف الشهر على حملها. هذا الفحص يتمّ عبر سحب الدم من يد الحامل، وإرساله إلى مختبرات لندن، حيث يكشف عن جنس المولود (ذكرًا أم أنثى)، وإذا ما كان طبيعيًّا أم لا.

– أما عن الطريقة طبيعية، فيعبترها الأخصائيون بمثابة خيار بعض النساء اللواتي لا يتحملن الخضوع لطفل الأنبوب، أو اللواتي لا تسمح لهنّ الأوضاع المادية بذلك، كما النساء اللواتي يتمنّين زيادة نِسَب إنجاب ذكر.

وهذه الطريقة تقضي بمراقبة فترة الإباضة بالفحص المنزلي المتوافر في الصيدليات، أو لدى الطبيب. وفي يوم الإباضة، يجب أن يُحقن المهبل بحقنة بيكربونات الصوديوم، لأنَّ البذرة الذكر لدى الرجل تسير أسرع في هذه البيئة. ويجب أن يكون الرجل صائمًا عن العلاقة الجنسية لأكثر من 10 أيام، لأنه كلما بقي السائل المنوي داخل الخصية، ازدادت نسبة الذكور في داخله. كما تطبيق وضعية الـ Doggy Style اثناء الجُماع. ما يزيد من فرص إنجاب الذكور بنسبة قد تصل إلى 70 بالمئة”.

الوسوم
مكشوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

fifteen − 6 =