أسرتك وطفلك

لديكِ طفل عنيد.. إذن أنتِ أم محظوظة!

تطمح معظم الأمهات إلى أن يكون لهن طفل غير عنيد ويسمع كلامهن دون أية مشاكل تذكر. إلأ أن الأمر الذي تجهله الأم هو أن الطفل العنيد يعتبر في مجال علم النفس ويسميه خبراء التربية “الطفل ذو الإرادة القوية”.


  • لأول مرة بالمغرب.. العرض الكبير للقط السحري

    لأول مرة بالمغرب.. العرض الكبير للقط السحري


  • كيف يعيش الآباء تجربة الولادة؟

    كيف يعيش الآباء تجربة الولادة؟

هذا ويعد الأطفال العنيدين في مرحلة الصغر، الأكثر نجاحا دون سواهم عندما يكبرون. فحسب دراسة نشرت عبر the Development Psychology journa، والتي امتدت على مرار أربعين سنة من طرف مختصين بعلم النفس التربوي، تخص تقييم الجوانب اللاشعورية لهؤلاء الأطفال منذ الصغر إلى تجاوز سنهم الخمسين عاما؛ أن هؤلاء هم الأكثر نجاحا وقوة إرادة وتميزا في سوق الشغل مقارنة بأقرانهم.

ويمكن إرجاع العناد الذي يوجد لدى الطفل إلى عدة عوامل، مثل الرغبة في السيطرة والهيمنة، أو الرغبة في الاحساس بالاحترام من قبل عائلته.

ويمكن إرجاعها أيضا إلى سعيه لتأكيد ذاته والشعور بالاستقلالية، فلا يوجد أي شخص كيفما كان يقبل بأن يملى عليه ما يجب فعلع أو عدم فعله.

_ حاولي قدر الإمكان أن تظهري تعاطفكِ مع طفلكِ العنيد، لكي يتم إشباع رغبته في الحصول على الحب والتقدير.

_ لا تفوتي اللحظات التي يكون فيها طفلكِ في أمس الحاجة إلى سماعه. فهو بدوره يمتلك ألإكار وقناعات يحتاج لمشاركتها مع أحد وخصوصا الشخص الأقرب له.

_ لا تتردي في الثناء عليه وعلى المجهودات التي يقوم بها، أو السلوك المنضبط الذي ينهجه باعتدال وتوازن ودون مبالغة في المدح.

_ التواصل نقطة أساسية في أي علاقة، ولتوطيد علاقتك بطفلكِ العنيد احرصي على نزوبكِ لمستواه الطفولي وتواصلي معه بلغة الجسد، نظرا لما لها من تأثير قوي فيخضغ لكِ ويتقبل ما تقولينه له بعد ذلك.

الوسوم
مكشوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

three × 3 =